Sunday, 8 May 2011

31% soar in demand for Arabic-English translation amid uprisings زيادة ضخمة في طلب الترجمات الانجليزية العربية بنسبة 31% عقب الانتفاضات الشعبية


A report compiled by a leading online-based company One Hour Translation has noted a dramatic increase in English to Arabic and Arabic to English translations since the outbreak of popular uprisings in Egypt and the continuing revolt in Libya.

The company produced its ‘Globalization Index’ to chart the correlation between high profile world events and demand for translation services. Doing so can substantially help translation service providers anticipate the variations in demand for certain languages and approach translators accordingly.


As one might guess, the most significant changes in demand this year revolve around the Arab revolutions and the Japanese earthquake and subsequent nuclear disaster. Demand for Arabic –English translations (both directions) rose 31%, with a considerable jump of 50% in the area of media and communications, and 45% for financial and business related translations. Demand for French-Arabic services increased 20%.

Concomitant with the nuclear disaster in Japan, English-Japanese translations rose by 17%.


أفاد تقرير صدرته شركة "وان اوّر" للترجمة بزيادة ضخمة في طلب خدمات الترجمة بين اللغتين الإنجليزية والعربية تزامناً  مع اندلاع الانتفاضات الشعبية في مصر والثورة المستمرة في ليبيا.

هذا وقد انتجت هذه الشركة "مؤشر العولمة" لتسجيل الترافق ما بين أحداث عالمية هامة والطلب بخدمات الترجمة. وقد تكون هذه العلمية مفيدة للتنبؤ بالتفاوت في نسبة الطلب في لغات معيّنة كما تساعد على تعاون الشركة مع مترجمين مناسبة في الوقت المناسب.


وكما يعلم الجميع، كانت الثورات العربية والزلزل الياباني وما ترتب عليه من الأزمة النووية أهم الأحداث التي حصلت في هذه السنة. وفي ذلك الحين ارتفعت نسبة الطلب بخدمات الترجمة بين العربية والإنجليزية بمقدار31%, وقفزت ترجمات نصوص تخص بالأعلام والاتصالات بنسبة 50%، في حين سجل مجال التجارة نمو بنسبة 45%.

وفي ما يتعلق باللغة الفرنسية، فسجلت الترجمات الفرنسية العربية ارتفاع بنسبة 20%، وازدادت الترجمات الإنجليزية اليابانية بنسبة 17% تزامناً مع الأزمة النووية الأخيرة في البلد.

No comments:

Post a Comment