Friday, 24 June 2011

(قصة حزب البعث العربي الاشتراكي (الحلقة الأولى


بقلم فرح ناصف

تأسس حزب البعث على يد ميشيل عفلق وصلاح الدين بيطار وكلاهما ينتمي إلى الطبقة البرجوازية وكانا مدرسين بمدرسة التجهيز ومعظم أعضاء الحزب  بداية كانوا من المهاجرين من الريف إلى المدن.

ميشيل عفلق
و أعلن هذا الحزب عن أيديولوجية تهدف إلى تحقيق مجتمع عربي موحد مثالي بنظام اشتراكي  وقد حاز هذا الحزب على اهتمام الأقليات  الدينية في المجتمع الريفي بشكل خاص وعلى المجتمع الريفي بشكل عام فكلهم قد وجدوا فيه فرصة للتخلص من الهيمنة السنية على المدنية التقليدية في الحياة السياسية في سورية .

وقد امتد تنظيم البعث تلقائيا من دمشق إلى مناطق سورية أخرى دون أن يكون هناك برنامج عمل واحد واعتمد على المبادرات الشخصية للأعضاء الأوائل وكان عدد المنتسبين من دمشق آنذاك قليلا.

وبداية التنظيم الحزبي في الريف كان عن طريق الاعتماد على عائلة واحدة وتركيز المسؤولية كلها في يد أحد المنظمين في الحزب وأيضا عن طريق  خلق وجاهات جديدة بين الفلاحين الأمر الذي شكل حاجزا بين الحزب وبقية الفلاحين.

لكن هذه السياسة أدت فيما بعد ولاسيما بعد 1963م إلى خلق ولاءات محلية وإقليمية على حساب الولاء الحزبي  وذلك بسبب لجوء بعض المتنفذين في الحزب إلى تجنيد بعض العسكريين الذين تربطهم بهم روابط طائفية أو إقليمية يعملون لحسابهم الشخصي بغض النظر عن توجههم الفكري والسياسي كذلك فإن صفة العضوية في الحزب أعطيت كهبة للمئات
دون أن يكون لهولاء دور فاعل أو واعي في المجتمع والدولة ومما تجدر الإشارة إليه أن القيادة الحزبية كانت منغمسة في شؤون السلطة  وكل هذه الأمور مجتمعة ساهمت في ضعف الانضباط والثقافة الحزبية وبالتالي فقدان وضياع الروح والفكرة.

No comments:

Post a Comment