Monday, 25 August 2014

The Challenges of Arab Modernity تحديات الحداثة العربية



This is a translation I've done of a text on a topic that interests me greatly, - Arab modernity, written by Georges Corm for a cultural festival in Syria. First, he offers reasons for why modernity began as a European concept, before exploring some of the factors that have made an authentic Arab modernity elusive. There were two paragraphs that I decided to remove because they were incendiary. Corm later provides an evaluation of modernity based on readings of Ibn Khaldun that is more amenable to the Middle East. I will add that translation in a forthcoming blog. Corm is interested in "advancing an epistemological system that simultaneously takes into account global developments as well as the distinctive character of the Arabs" in order to arrive at a kind of modernity suitable to the Arab world.The original writing by Dr Corm is available here.




تحديات الحداثة العربية
The Challenges of Arab Modernity

مدخل: الشعور العربي الملتبس تجاه الحداثة الأوروبية المصدر
Introduction:  Arab dubiousness towards exported European Modernity


  إن تحديات الحداثة العربية ما تزال تتفاعل منذ مئتي عام في كل أنحاء الوطن العربي ومجتمعاته المختلفة. وقد كانت لهذه التحديات أن أطلقت النهضة العربية الأولى في بدايات القرن التاسع عشر، بعد أن انفتحت الديار العربية على الحداثة الأوروبية، وبدأ العديد من الشخصيات العربية الاحتكاك بأوروبا والأوروبيين، والإطلاع على منجزاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

The challenges of Arab modernity have continued to resonate across the Arab world for two hundred years. These challenges would unleash the first Arab Renaissance at the beginning of the nineteenth century once the Arab lands were opened up to European modernity, and a large number of Arabs began to come into contact with Europeans and survey their political, economic and social achievements. 

 وكان لهذا الانفتاح سببان رئيسيان أحدهما ملتبس يميل إلى السلبية، وهو نابع من تنامي الأطماع الاستعمارية الأوروبية في أراضي وخيرات السلطنة العثمانية، سوا ًء في الأقاليم البلقانية أو في الديار العربية. وقد تجسدت هذه الأطماع الاستعمارية بالحملة العسكرية لنابليون بونابرت على المشرق العربي، ومن ثم بغزو الجزائر وإطلاق حركة استيطانية ضخمة فيها على حساب السكان الأصليين من العرب والبربر. أما السبب الآخر وهو إيجابي، فقد تجسد في الإعجاب الذي أثارته الثورة الفرنسية ومبادئها التحررية من جميع أنواع الاستبداد، وإرساء أولى دعائم الديمقراطية وحقوق الإنسان (وبطبيعة الحال حقوق المرأة)؛ بالإضافة إلى مشاهدات الرحالة العرب إلى أوروبا، وفي طليعتهم رفعة رفاعة الطهطاوي، الذين رأوا بأنفسهم درجة التقدم الذي كانت
أوروبا قد وصلت إليه في الميادين كافة.

This infitah, or 'opening up' had two main reasons, one of which was dubious, almost adverse in nature, and stemmed from growing European colonial ambitions over the resources and lands of the Ottoman Empire, in both the Balkans and Arabia. These ambitions took form in the military campaigns of Napoleon Bonaparte over the Arab East, and the invasion of Algeria and the massive settler movement at the expense of the indigenous Arab and Berber inhabitants. The other reason is positive in nature, and has to do with admiration of the French Revolution and its principles of liberation from all forms of tyranny, and its laying of the first foundations of democracy and human rights (including women’s rights). Furthermore, there became available writings of Arab travellers to Europe, at the forefront of which were Rifa’a Tahtawi, who saw for themselves the progress Europe had made in all fields.

هذان السببان المتناقضان قد أثارا اضطرابًا فكريًا وسياسيًا متواصلا اشتد مع التوسع الاستعماري البريطاني والفرنسي والإيطالي في الوطن العربي. ولم يهدأ الاضطراب، بل تصاعد إلى أقصى الحدود منذ نصف القرن الماضي، عندما خلفت الولايات المتحدة النفوذ الفرنسي والبريطاني الزائد في منطقة الشرق الأوسط، وأصبحت تمارس وصاية متصاعدة على المنطقة، في مرحلة أولى لسد النفوذ السوفياتي المتعاظم، وفي مرحلة لاحقة التي ما نزال نعيش فيها بحجة القضاء على ما ُيسمى الإرهاب النابع من المنطقة وامتداداتها الإسلامية في المناطق الأخرى حيث تعيش مجتمعات إسلامية غير عربية.

These two contradictory reasons caused sustained intellectual and political turmoil which was exacerbated by British, French and Italian colonial expansion in the Arab world. This turmoil did not ease, but in fact climaxed in the middle of the last century as the United States subsumed remaining French and British influence in the Middle East, and began exercising growing oversight of the region. This came at first in response to mounting Soviet influence, and later under the on-going context of eliminating so-called terrorism from the region as well as in other non-Arab Islamic areas. 

هذا مع الإشارة إلى ان الولايات المتحدة أصبحت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية معيار الحداثة العلمية والتقنية وإلى حد بعيد الفنية أيضاً، مما أسهم في تعمق الاضطراب العربي الذي بدأ في القرن التاسع عشر عند الاحتكاك بالمطامع الاستعمارية الأوروبية وإنجازاتها ومعايير الحداثة المتعلقة بتلك الإنجازات.

Since the end of the Second World War, the United States has become the standard-bearer of scientific, technical and to a large extent, artistic modernity. This deepened the Arab turmoil that began in the nineteenth century with the Arabs coming into contact with Europe’s colonial ambitions and the criteria of modernity established by its achievements. 

في هذه الأجواء المضطربة للغاية والمعّقدة اضطر العرب إلى التعامل مع الحداثة الآتية من خارج الوطن، وذلك بعد قرون من وضع العرب الساكن في حماية وكنف السلطنة العثمانية وشرعيتها الدينية. وبالفعل، فإن التحدي كان وما يزال إلى اليوم عملاقاً، خاصة    ان تجزئة الوطن العربي إلى كيانات سياسية مختلفة موروثة من حدود المستعمرات العربية لكل من فرنسا وبريطانيا قد زاد الطين بّلة، بالأخص بعد غياب أكبر رمز لوحدة الشعوب العربية الذي تجسد في شخصية الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

It was in this volatile climate that the Arabs were forced,-  after centuries of dwelling under the protection and patronage of the Ottoman Empire and its religious legitimacy, to deal with a modernity coming from outside. The challenge was, and remains to this day momentous, particularly as the partitioning of the Arab world into various post-colonial political entities of France and Britain compounded the issue, most especially following the departure of Arab unity’s greatest symbol embodied by the late Egyptian President Gamal Abdul Nasser. 

إننا في التأملات الآتية في هذه الورقة سنقسم حديثنا إلى جزأْين أساسيْين: الأول يستعرض مراحل التعامل مع الحداثة الآتية من الخارج، والثاني سينظر إلى ما يمكن أن تكون عليه مقومات حداثة عربية لا تستنبط محركها من حداثة الغير، بل من مقتضيات الزمن المعاصر من جهة، ومخزون العبقرية العربية المنسية تحت وطأة الاضطرابات والقلاقل الخاصة بخضوع الوطن العربي إلى معايير حداثة لم ينتجها هو، وذلك عبر الجهد المتواصل في وضع نظام إدراكي ومعرفي يراعي التطورات العالمية وكذلك الخصوصية العربية في آنٍ معاً، من جهة أخرى.


In the considerations that follow in this paper, we will divide our discussion into two parts: the first will survey the stages in which Arabs have interacted with modernity, and the second will look at the components that might comprise an Arab modernity derived not from the modernity of the Other, but from the requirements of contemporaneity on the one hand, and the store of Arab genius on the other. This genius has long remained forgotten under the weight of turmoil and unrest prompted by holding the Arab world to standards of modernity it itself did not produce. We will do this through a continued effort to advance an epistemological system that simultaneously takes into account global developments as well as the distinctive character of the Arabs. 



أولا: مراحل التفاعل مع تحديات الحداثة في الوطن العربي

First: Periods of Arab interaction with the Challenges of Modernity


لا بد في البداية من التأمل في المعاني المتعددة لمقولة الحداثة وإشكاليتها، فالحقيقة أن إشكالية الحداثة، كما الإشكالية بين الأصالة والحداثة، هما إشكاليتان مستوردتان من اضطرابات التاريخ الاوروبي منذ زمن النهضة ابتداء من القرن الخامس عشر، ومن ثم الحروب الدينية الفتاكة بين البروتستانت والكاثوليك التي عمت كل القارة خلال أكثر من قرن، وأخيرًا الثورة الصناعية التي أنجبت تغييرات اقتصادية واجتماعية عملاقة في حياة الشعوب الأوروبية.


It is important to reflect on the many layers of meaning found in the notion of modernity and its vicissitudes. The contentions of tradition and modernity were in fact imported from Europe during its tumultuous history following the Renaissance in the fifteenth century, and throughout the deadly religious wars between Protestants and Catholics that engulfed the continent for more than a century, and finally to the Industrial Revolution that wrought momentous social and economic changes in the lives of European peoples.


تمزقات الوجدان العربي بفعل التأثيرات الخارجية

The Arab Conscious torn asunder by External Influences


إن تسارع كل هذه التطورات العملاقة في القارة الأوروبية أدت إلى بروز اتجاهات ثقافية وسياسية في كل أنحاء هذه القارة الصغيرة، معادية للتقدم وللتغييرات الاجتماعية والاقتصادية التي حصلت بشكل متسارع، خاص ًة في القرن التاسع عشر. وقد برز في الثقافة الألمانية بشكل خاص، وإنما أيضًا في الثقافة الفرنسية تيارات أدبية وفكرية وشعرية تظهر الحنين الكبير إلى التراتبيات الاجتماعية والسياسية القديمة، إي عهد الملكيات والإمارات والإقطاع والحياة الريفية التقليدية المستقرة، وكذلك آليات التعاضد الاجتماعي ما قبل العهد الصناعي التي كانت تؤمن لحمة المجتمع.

The rapid spread of these momentous developments on the European continent led to the emergence of cultural and political trends adverse to the growing social and economic changes, especially in the nineteenth century. In German and French culture most particularly there emerged literary, intellectual and poetic currents portraying a deep yearning for the old political and social hierarchies, that is, the age of monarchies, princedoms, feudalism, the traditional, stable rural life and the mechanisms of social solidarity of the pre-industrial age once believed to be the yoke of society. 

 ومما لا شك فيه ان المثقفين العرب الذين درسوا اللغات الأوروبية واستمتعوا بأدبياتها واطلعوا على التيارات الفلسفية الكبرى، بشكل خاص التيارات الرافضة للتقدم الصناعي والديمقراطي، قد تأثروا أيضًا بهذه التيارات الثقافية والسياسية "الرجعية" الطابع، إي التي ُتظهر الحنين إلى زمن وّلى دون رجعة. ولا عجب إذن أن ُيدخل هؤلاء المثقفون جدلية الأصالة والحداثة التي كانت تمزق الفكر الأوروبي، في الفكر العربي الذي كان يجابه تحدي الحداثة الأوروبية وتفوقها. لذلك أخذ مفهوم الحداثة طابعًا ملتبسًا يثير الإعجاب والتوق إلى الحصول على محتوياتها طورًا، ويثير الرفض والاشمئزاز وكره الأوروبي المتفوق والغازي للأراضي العربية، طورًا آخر.


The Arab intellectuals who studied European languages, revelled in their literatures and examined their major philosophical trends, especially those opposed to industrial and democratic progress, were no doubt also influenced by those cultural and political currents of a ‘reactionary’ nature, that is, those yearning for a time long since passed. It is no wonder then that Arab intellectuals entered the debate on tradition and modernity which had ravaged European thought, and now found themselves confronted with the challenge of European modernity and its superiority. The concept of modernity thus took on a dubious nature, at times arousing wonder and envy, and at other times rejection and disgust at the pre-eminent Europeans encroaching on Arab territory.


مهرجان جبلة الثقافي - سوريا –
محاضرة ألقاها الدكتور جورج قرم بعنوان:
"" تحديات الحداثة العربية ""
جبلة - سوريا ١٦ تموز ٢٠١٠
بقلم الدكتور جورج قرم
Georges Corm.

I will add a translation of of Corm's assessment of Khaldunic modernity in a later blog post.

No comments:

Post a Comment