Monday, 26 January 2015

The tragedy of the Arabs - parallel translation



This is a translation of an extremely popular article that appeared in the magazine The Economist in July 2014. I managed to find a translation which appeared the December 2014 edition of المستقبل العربي which is published by the Centre for Arab Unity Studies (CAUS) مركز الدراسات الوحدة العربية based in Beirut. CAUS is an important publisher of studies on Arab thought and political science.



A thousand years ago, the great cities of Baghdad, Damascus and Cairo took turns to race ahead of the Western world. Islam and innovation were twins. The various Arab caliphates were dynamic superpowers—beacons of learning, tolerance and trade. Yet today the Arabs are in a wretched state. Even as Asia, Latin America and Africa advance, the Middle East is held back by despotism and convulsed by war.
تعاقبت مدن عظيمة مثل بغداد ودمشق والقاهرة على التسابق مع العالم الغربي قبل ألف عام. فالإسلام والابتكار توأمان. كانت دور   للعلم والتسامح والـتـجـارة. لكّن العرب اليوم في وضـع بائس.بل إنـه فيما تسير آسيا وأمريكا الـلاتـيـنـيـة وأفـريـقـيـا فــي ركـــب الــتــقــدم، نـجـد أن الــشــرق الأوســــطُ مــقــَعــٌد بـسـبـب الـطـغـيـان، وحــافــٌل بالاضطرابات بسبب الحروب
Hopes soared three years ago, when a wave of unrest across the region led to the overthrow of four dictators—in Tunisia, Egypt, Libya and Yemen—and to a clamour for change elsewhere, notably in Syria. But the Arab spring’s fruit has rotted into renewed autocracy and war. Both engender misery and fanaticism that today threaten the wider world.
عظمت الآمال قبل ثلاث سنين، حين أّدت موجة اضطرابات عّمت المنطقة إلى الإطاحة بأربعة طغاة في تونس ومصر وليبيا واليمن، وإلــى المناداة بالتغيير في مناطق أخــرى وفـي مقّدمها سوريا. بيد أن ثمار الربيع العربي آلت إلى تجّدد الحكم الاستبدادي وإلى الحرب. والنتيجة في
كلتا الحالتين بؤس وتعصب يهددان العالم كله اليوم.
Why Arab countries have so miserably failed to create democracy, happiness or (aside from the windfall of oil) wealth for their 350m people is one of the great questions of our time. What makes Arab society susceptible to vile regimes and fanatics bent on destroying them (and their perceived allies in the West)? No one suggests that the Arabs as a people lack talent or suffer from some pathological antipathy to democracy. But for the Arabs to wake from their nightmare, and for the world to feel safe, a great deal needs to change.
يبقى السؤال عن سبب هذا الإخفاق المدّوي للدول العربية في بناء ديمقراطية، أو الوصول إلـى السعادة أو جلب ثـروة عـدا السعادة الناتجة عن الـثـروات النفطية لشعوبها البالغ عددها   ٣٥٠مليون نسمة- يبقى-أحـد أشــّدالأسئلة إلحاحاً فـي زماننا. مـا هـي العوامل التي تجعل المجتمع العربي يشّكك في النظم الحقيرة وفي المتعّصبين العاقدين العزم على تدميرها وتدمير من يُتصور أنهم حلفاؤها فيالغرب؟ لا أحد يل ِّمح إلى أن العرب يفتقرون إلى الموهبة أو أنهم يعانون من بُـْغـض مـرضـّي للديمقراطية. لكن لكي يستفيق الـعـرب  مـن كابوسهم، ولكي يشعر
العالم بأسره بالأمان، ينبغي تغيير الكثير
The blame game
One problem is that the Arab countries’ troubles run so wide. Indeed, Syria and Iraq can nowadays barely be called countries at all. This week a brutal band of jihadists declared their boundaries void, heralding instead a new Islamic caliphate to embrace Iraq and Greater Syria (including Israel-Palestine, Lebanon, Jordan and bits of Turkey) and—in due course—the whole world. Its leaders seek to kill non-Muslims not just in the Middle East but also in the streets of New York, London and Paris. Egypt is back under military rule. Libya, following the violent demise of Muammar Qaddafi, is at the mercy of unruly militias. Yemen is beset by insurrection, infighting and al-Qaeda. Palestine is still far from true statehood and peace: the murders of three young Israelis and ensuing reprisals threaten to set off yet another cycle of violence. Even countries such as Saudi Arabia and Algeria, whose regimes are cushioned by wealth from oil and gas and propped up by an iron-fisted apparatus of state security, are more fragile than they look. Only Tunisia, which opened the Arabs’ bid for freedom three years ago, has the makings of a real democracy.
لعبة الملامة
إحــــدى مـشـكـلات الــــدول الـعـربـيـة تـفـّشـي مـعـانـاتـهـا. فــي الـحـقـيـقـة، نــكــاد لا نستطيع إطــلاق صفة الـدولـة على سـوريـا والـعـراق فـي الأيـــام. وفـي هـذا الأسـبـوع، أعلنت مجموعة متو ّحشة ّ من الجهاديين أن الحدود لاغية، وبّشروا بالمقابل بخلافة إسلامية جديدة تشمل العراق وسوريا العظمى بما في ذلك إسرائيل - فلسطين ولبنان والأردن وأجزاء من تركيا، والعالم بأسره في الـوقـت المناسب. يسعى قــادة هـذه المجموعة لقتل غير المسلمين فـي شـــوارع نيويورك ولندن وباريس وليس في الشرق الأوسط فقط. كما عادت مصر لترزح تحت الحكم العسكري، وباتت ليبيا عقب هلاك القذافي بطريقة مأسوية تحت رحمة ميليشيات منفلتة. واليمن غارق فيتمّرد، وقتال داخـلـي. ولا تــزال فلسطين أبعد ما تكون عن دولــة وســلام حقيقيين، إذْ ُقتل ثلاثة شبّانً إسرائيليين والأعمال الانتقامية التي أعقبت ذلك تهّدد بإطلاق شرارة دورة عنف أخرى. إن دولا نظمهما محمية بثروات النفط والغاز ومسنودة بالقبضة الحديدية للأجهزة الأمنيّة، مثل المملكة العربية السعودية والجزائر، أكثر هشاشة مما يبدو. وحدها تونس التي افتتحت رهانات العرب
على الحّرية قبل ثلاث سنين تمتلك مقّومات ديمقراطية حقيقية.
Islam, or at least modern reinterpretations of it, is at the core of some of the Arabs’ deep troubles. The faith’s claim, promoted by many of its leading lights, to combine spiritual and earthly authority, with no separation of mosque and state, has stunted the development of independent political institutions. A militant minority of Muslims are caught up in a search for legitimacy through ever more fanatical interpretations of the Koran. Other Muslims, threatened by militia violence and civil war, have sought refuge in their sect. In Iraq and Syria plenty of Shias and Sunnis used to marry each other; too often today they resort to maiming each other. And this violent perversion of Islam has spread to places as distant as northern Nigeria and northern England.
الإسلام، أو تفسيراته الجديدة على الأقل، في صميم بعض مشكلات العرب العويصة. فالزعم بأن الإيمان، كما يـر ّوج العديد من الشخصيات الإسلامية البارزة، يجمع بين السلطتين الروحّية والدنيوية،ّ وليسّ فيه فصل بين المسجد والـدولـة، حال دون تطّور مؤسسات سياسية مستقلة. وهـنـاك أقلية مسلحة مـن المسلمين غـارقـة فـي البحث عـن الشرعية مـن خـلال تفسيرات للقرآن ُمغالية في عصبيتها. وهناك مسلمون آخرون لاذوا بطوائفهم هرباً من تهديد العنف الميليشيوي والحرب الأهلية. وبعد أن كانت الزيجات المختلطة شائعة بين الشيعة والسنّة في العراق وسوريا، باتت كل طائفة تّشوه الأخـرى غالباً. وقد تفّشى هذا التشويه العنيف للإسلام إلى أن وصل إلى
أماكن بعيدة مثل شمال نيجيريا وشمال إنكلترا
But religious extremism is a conduit for misery, not its fundamental cause. While Islamic democracies elsewhere (such as Indonesia) are doing fine, in the Arab world the very fabric of the state is weak. Few Arab countries have been nations for long. The dead hand of the Turks’ declining Ottoman empire was followed after the first world war by the humiliation of British and French rule. In much of the Arab world the colonial powers continued to control or influence events until the 1960s. Arab countries have not yet succeeded in fostering the institutional prerequisites of democracy—the give-and-take of parliamentary discourse, protection for minorities, the emancipation of women, a free press, independent courts and universities and trade unions.
لكّن التطّرف الديني، وليس قضيتَه الجوهرية، طريق للشقاء. فإذا كانت النظم الديمقراطية في دول إسلامية أخرى مثل إندونيسيا تُبلي بلا ًء حسناً، يعتري الضعف نسيج الدولة في العالم العربي. وقّلة هي الدول العربية التي عرفت شكل الدولة منذ زمن بعيد. فما إن زال عن هذه الدول عبء السلطنة العثمانية التي حكمها الأتراك حتى ذاقت مرارة الذل على يد الحكمين البريطاني والفرنسي عقب الحرب العالمية الأولـى. بل إن السلطات الاستعمارية ظّلت تتحّكم بالحوادث أو تؤثّر فيها حت ىستينيات القرن الماضي في أغلب العالم العربي. ولم تنجح الدول العربية بعُد في تعّهد  المستلزمات المؤسسية للديمقراطية-مناقشات برلمانية طويلة، وحماية الأقّليات، وتحرير
المرأة، وصحافة حّرة، وقضاء مستقّل وجامعات ونقابا تتجارية.
The absence of a liberal state has been matched by the absence of a liberal economy. After independence, the prevailing orthodoxy was central planning, often Soviet-inspired. Anti-market, anti-trade, pro-subsidy and pro-regulation, Arab governments strangled their economies. The state pulled the levers of economic power—especially where oil was involved. Where the constraints of post-colonial socialism were lifted, capitalism of the crony, rent-seeking kind took hold, as it did in the later years of Egypt’s Hosni Mubarak. Privatisation was for pals of the government. Virtually no markets were free, barely any world-class companies developed, and clever Arabs who wanted to excel in business or scholarship had to go to America or Europe to do so.
تـزامـن غـيـاب الـدولـة الليبرالية مـع غـيـاب الاقـتـصـاد الليبرالي. فعقب الاسـتـقـلال، ســاد مبدأ التخطيط الـمـركـزي الــذي استلهم مـن الـنـمـوذج السوفياتي غـالـبـاً. كما أن معادلة الـسـوِق الحّرة والتجارة المفتوحة، والدعم الحكومي وفرض الضوابط بالإضافة إلى الحكومات العربية، خنقت اقـتـصـادات هــذه الــــدول. أمسكت الحكومات بمقاليد قــوى الـسـوق - حيث ُوجـــد النفط بخاصة. وحيثماُ رفعت قيود الاشتراكية التي أعقبت الاستعمار، حّلت رأسماليُة المحاسْيب و الاستغلاُل السياسي للموارد مثلما حصل في آخر عهد الرئيس المصري حسني مبارك، إذ كانت مشاريع الخصخصة من نصيب أزلام الحكومة. لم تنعم أي من هذه الدول بسوق حّرة من الناحية الفعلية
وقليلاً ما تأسست شركات مرموقة، ولم يجد اللامعون العرب الذين أرادوا التفّوقف يعالم المال والأعمال أو الحصول على منح دراسية بّداً من التوّجه إلى أمريكاأوإلى أوروبا لفعل ذلك.
Economic stagnation bred dissatisfaction. Monarchs and presidents-for-life defended themselves with secret police and goons. The mosque became a source of public services and one of the few places where people could gather and hear speeches. Islam was radicalised and the angry men who loathed their rulers came to hate the Western states that backed them. Meanwhile a vast number of the young grew restless because of unemployment. Thanks to the electronic media, they were increasingly aware that the prospects of their cohort outside the Middle East were far more hopeful. The wonder is not that they took to the streets in the Arab spring, but that they did not do so sooner.
الركود الاقتصادي يغّذي مشاعر التذّمر. والملوك والرؤساء مدى الحياة يدافعون عن أنفسهم بشرطة التحّريو البلطجية. أصبح المسجد مصدراً للخدمات العامة وأحـد الأماكن القليلة التي تتيح للناس الاجتماع والاستماع إلى الُخطب. وأُسبغت على الإسلام صفة التطّرف، وصار الرجال الساخطون يكرهون الغرب لمساندته حّكاماً يمقتونهم. وفي هذه الأثناء، هنا كشريحة واسعة من الشباب المتذمرين بسبب البطالة. وبفضل وسائل الًتواصل الإلكترونية، ازدادوا تفطناً إلى حقيقة أن آفاق أقرانهم خارج الشرق الأوسـط أكثر إشراقا. والعجب ليس في نزولهم إلى الشوارع في
الربيع العربي، بل في عدم نزولهم قبله.
A lot of ruin
These wrongs cannot easily or rapidly be put right. Outsiders, who have often been drawn to the region as invaders and occupiers, cannot simply stamp out the jihadist cause or impose prosperity and democracy. That much, at least, should be clear after the disastrous invasion and occupation of Iraq in 2003. Military support—the supply of drones and of a small number of special forces—may help keep the jihadists in Iraq at bay. That help may have to be on permanent call. Even if the new caliphate is unlikely to become a recognisable state, it could for many years produce jihadists able to export terrorism.
الكثير من الخراب
لا يــوجــد طـريـقـة ّ سـهـلـة أو سـريـعـة لتصحيح هـــذه الأخـــطـــاء. والــغــربــاء الــذيــن تـهـافـتـوا على المنطقة كغزاة ومحتلين لا يمكنهم القضاء ببساطة على قضية الجهاديين أو فـرض الازدهــار والديمقراطية. وهناك الكثير مما ينبغي إزالته، على الأقل، عقب غزو العراق والاحتلال الكارثي له في سنة ٢٠٠٣. ربما يساعد الدع ُم العسكري، تقديم طائرات بلا طيار وإرسال عدد محدود من عناصر القوات الخاصة، في إبقاء الجهاديين تحت السيطرة. ربما ستكون هذه المساعدة تحت طلب دائم. ومع أن تحّول الخلافة الجديدة إلىدولة معتَرف بها أمر مستبَعد، يمكنها على مدى
سنين كثيرة إنتاج جهاديين قادرين على تصدير الإرهاب.
But only the Arabs can reverse their civilisational decline, and right now there is little hope of that happening. The extremists offer none. The mantra of the monarchs and the military men is “stability”. In a time of chaos, its appeal is understandable, but repression and stagnation are not the solution. They did not work before; indeed they were at the root of the problem. Even if the Arab awakening is over for the moment, the powerful forces that gave rise to it are still present. The social media which stirred up a revolution in attitudes cannot be uninvented. The men in their palaces and their Western backers need to understand that stability requires reform.
لا يمكن لغير العرب عكس مسيرة انحطاطهم الثقافي، وليس في الوقت الحالي بصيص أمل بحصول ذلك. وليس في مقدور المتطّرفين توفير هذاالأمل. و»الاستقرار« تعويذة الملوك ورجال العسكر. يمكننا تفّهم جاذبيتها في زمن الفوضى، لكّنْ القمع والركود ليسا الحّل. وحتى إن انتهت الصحوة العربية الآن، لا تزال القوى الجبّارة التي بعثتها حاضرة. وإعادة اختراع وسائل الاتصال الاجتماعي التي أ ّججت ثورة في المواقف ليست مستحيلة. لا يزال الرجال في قصورهم، وعلى
داعميهم الغربيين أن يفهموا أن الاستقرار يستلزم الإصلاح.
Is that a vain hope? Today the outlook is bloody. But ultimately fanatics devour themselves. Meanwhile, wherever possible, the moderate, secular Sunnis who comprise the majority of Arab Muslims need to make their voices heard. And when their moment comes, they need to cast their minds back to the values that once made the Arab world great. Education underpinned its primacy in medicine, mathematics, architecture and astronomy. Trade paid for its fabulous metropolises and their spices and silks. And, at its best, the Arab world was a cosmopolitan haven for Jews, Christians and Muslims of many sects, where tolerance fostered creativity and invention.
أهـــذا أمـــل فــــارغ؟ يـبـدو المشهد دمــويــاً الــيــوم. لـكـّن فـنـاء المتعّصبين فــي الـنـهـايـة سيكون بأيديهم. وفي هذه الأثناء، ينبغي للمعتدلين العلمانيين السنّة، الذين يشّكلون غالبية المسلمين العرب، أن يُسمعوا صوتهم متى أمكنهم ذلك. وعندما تجيئ فرصتهم، عليهم أن يصوغوا عقولهم بالقيم السابقة التي جعلت العالم العربي عظيماً ذات يـوم. والعلم يوّطد تفّوقه في علوم الطّب والرياضيات والهندسة والفلك. وعندما كـان العالم العربي في أحسن أحـوالـه، كـان جنّة عالمية
لليهود والمسيحيين والمسلمين على اختلاف طوائفهم، حيث رعى التسامُح الإبداَع والاختراع
Pluralism, education, open markets: these were once Arab values and they could be so again. Today, as Sunnis and Shias tear out each others’ throats in Iraq and Syria and a former general settles onto his new throne in Egypt, they are tragically distant prospects. But for a people for whom so much has gone so wrong, such values still make up a vision of a better future.
التعّدديةّ والتعليم، والأســـواق الـحـّرة: تلك كانت قيماً عربية، ويمكن أن تعود كذلك. وفيما يتصارع السنة والشيعة في العراق وسوريا اليوم، وفيما يتربّع جنرال سابق على عرشه الجديد فـي مـصـر، تـبـدو هــذه القيم آمـــالاً بعيدة الـمـنـال على نحو مــأســوي. لكنها لا تـــزال تشّكل رؤيـة
بمستقبل أفضل لأناس يعيشون أوضاعاً فيها الكثير مما لا يشتهون 


Sunday, 25 January 2015

ما حجم الكون؟



 How big is the universe?

 This is the Hubble space telescope

For 4 months, the Hubble telescope remained focused on the same empty spot, taking in all possible light to form an image.

September 2003
The Hubble's lens was pointed at a black area of the sky that appeared completely empty

 ...more than 13 billion light years away...

...this image alone contains over 10,000 galaxies

 ...you are now looking at the most distant image ever captured in space...

...and each galaxy contains a minimum of a trillion stars...

 ...all of this from what seemed like...






















...nothing.



Saturday, 24 January 2015

Statement on death of King Abdullah bin Abdulaziz with translation and parallel text


نص بيان الديوان الملكي السعودي بشأن وفاة الملك عبد الله ومبايعة سلمان ملكا ومقرن وليا للعهد مع ترجمة إنجليزية




Below is the televised recording of the statement on the death of King Abdullah Bin Abdulaziz of Saudi Arabia, followed by a parallel translation. It is interesting for learners of Arabic as obituaries and announcements of mourning are highly stylized and difficult to follow if you do not know the vocab.


video

 
                                        
Statement on the death of King Abdullah Bin Abdulaziz




"With great sadness, Crown Prince Salman bin Abdulaziz Al Saud, all members of the family and the nation mourn the Custodian of the Two Holy Mosques King Abdullah bin Abdulaziz Al Saud as he passed away at one o'clock this morning, Friday, 03/04/1436 AH.

May Allah bestow on Custodian of the Two Holy Mosques King Abdullah bin Abdul Aziz His mercy and forgiveness and rest his soul in peace, and our comfort is in this nation's adherence to its sound religion. May Allah reward him the best of rewards for his work for the sake of Islam, this nation and Muslims.


The funeral prayers for the late Custodian of the Two Holy Mosques King Abdullah bin Abdul Aziz are decided to be performed after this day, Friday, Asr (afternoon) prayers at Imam Turki bin Abdullah Mosque in Riyadh.


                                                                   



بيان حول وفاة الملك عبدالله بن عبد العزيز


"ببالغ الأسى والحزن ينعي صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وكافة أفراد الأسرة والأمة ، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حيث وافته المنية في تمام الساعة الواحدة من صباح هذا اليوم الجمعة الموافق 3 / 4 / 1436هـ / إنا لله وإنا إليه راجعون /. 

تغمد الله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بواسع رحمته وغفرانه وأسكنه فسيح جناته ، وعزاؤنا تمسك هذه الأمة بدينها القويم ، فجزاه الله عن الإسلام وعن هذه الأمة وعن المسلمين كافة خير الجزاء




وقد تقرر الصلاة على خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - بعد صلاة عصر هذا اليوم الجمعة في جامع الإمام تركي بن عبدالله في مدينة الرياض. ولله الأمر من قبل ومن بعد.“

  

Statement of the Royal Court that Crown Prince Salman bin Abdulaziz Al Saud shall receive the Pledge of Allegiance as King of the Kingdom of Saudi Arabia, and that Prince Muqrin bin Abdulaziz Al Saud shall be given the Pledge of Allegiance to be the crown prince


"Crown Prince Salman bin Abdulaziz Al Saud received the Pledge of Allegiance as king of the country according to the Basic Law of Governance.

After the completion of the Pledge of Allegiance, and based on item (Second) of the Royal Decree No. A/86 dated on 26/5/1435 AH, which stipulated that Prince Muqrin bin Abdulaziz Al Saud shall be given the Pledge of Allegiance to be the crown prince in the event of the vacancy of the crown prince position, Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abdul Aziz, the King of the Kingdom of Saudi Arabia, called to give the Pledge of Allegiance to Prince Muqrin bin Abdulaziz as the crown prince. Subsequently, he received the Pledge of Allegiance to that. 

The start of the Pledge of Allegiance to the Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abdulaziz and Crown Prince Muqrin bin Abdulaziz by the citizens will be at Governance Palace in Riyadh after Isha prayers of this day, Friday, 03/04/1436 AH.
بيان مبايعة الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد ملكا على المملكة العربية السعودية، والأمير مقرن بن عبد العزيز وليا للعهد:





"تلقى صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود البيعة ملكاً على البلاد وفق النظام الأساسي للحكم.


وبعد إتمام البيعة ، وبناءً على البند ( ثانياً ) من الأمر الملكي رقم أ / 86 وتاريخ 26 / 5 / 1435هـ ، الذي نص على أن يبايع صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد في حال خلو ولاية العهد ، دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية - يحفظه الله - لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً للعهد ، وقد تلقى سموه البيعة على ذلك.





وستبدأ البيعة من المواطنين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز - يحفظهما الله - بقصر الحكم في الرياض بعد صلاة عشاء هذا اليوم الجمعة 3 / 4 / 1436هـ بمشيئة الله تعالى. "

Vocabulary


ببالغ الأسى والحزن with great sadness
ينعي mourn
وافته المنية he passed away
تغمد الله ______ بواسع رحمته وغفرانه May Allah bestow on ______ His mercy and forgiveness
أسكنه الله فسيح جناته May Allah rest his soul in peace
جزاه الله عن ______ خير الجزاء May Allah reward him the best of rewards for _____